طرق حديثة في كيفية تعليم الأطفال النظام

أهمية تعليم الأطفال النظام

طبيعة الطفل الصغير يميل إلى أن يكون غير منظم، لأنه لا يفهم أن الأشياء ينبغي القيام بها بطريقة معينة. وهذه هي وظيفة التعليم لترتيب سلوكه تدريجيا، ليحقق له الانسجام والسلام وحسن التصرف تجاه الأشياء. حياته لا بد أن يكون لها نظام أيضا. ويتم التعبير عن هذا من خلال جدول زمني، بنظام منظم للحياة اليومية التي تساعده على تحقيق الاستقرار العاطفي.

كيفية تعليم الأطفال النظام

نتكلم اليوم في موضوع على قضية التنظيم والترتيب لدى الاطفال ترى هذه مسألة مهمة جدا جدا مهمة يعني شوفوا في الغرب يمتازون في تعليم الطفل من الصغر النظام أيا كان النظام نظام في الأكل نظام في اللبس نظام في صف الطابور نظام في الأدوات والأغراض أيا كان حتى الحقيبة لما نفتحه نشوفها منظمة

من الداخل إحنا المسلمين أقصد إحنا عندنا مشكلة في التنظيم والنظام مع إنه ديننا هو دين تنظيم ونظام في كل شؤف حركتنا فوضى تعاملنا مع بعض فوضى حتى لو الواحد يفتح الخزانة يشوف الملابس مرتبة بشكل منظم اللي دخل الغرفة يشوف الملابس مرمية يمين ويسار الغرفة ما هي منظمة تدخل المكتب تشوف المكتب غير منظم وبالتالي إذا لما تكون الحياة فوضى فوضى .لا بد أني اربي ولدي على التنظيم والترتيب ما يتربى لإنه أنا قدوته

إذا أنا في البيت الصالة عندي فوضى والمطبخ عندي فوضى و غرفتي أنا فوضى وأنا ماني ملتزم في المواعيد طيب يعني مو الطفل إللي هو قاعد يتعلم مني هذا فأنا أصلح نفسي أول في تأثر فيني ولدي وبالتالي أنا حتى أؤثر في الطفل لازم أكون أنا قدوة و مفهوم القدوة بالمناسبة هذا مفهوم سمي منتج إسلامي ليش لأنه لو راقبنا كل

المذاهب في العالم وكل القوانين ما في شيء اسمه القدوة وخاصة القوانين الأجنبية تدعم الحرية الشخصية الإنسان لما يكون عنده حرية شخصية معناته هو ما هو ملزم ب بأشخاص يقتدي فيهم حنا عندنا في الإسلام لا الرسول صلى الله عليه وسلم هو قدوة للبشر

والله عز وجل أرسلك قدوة ولذلك إحنا نقتدي فيه نقتدي باللباس نقتدي بالصلاة نقتدي بالحركة نقتدي بالمشي نقتدي بكل ما فعله النبي صلى الله عليه وسلم قدوة الأطفال إحنا قدوتهم وبالتالي كل ما إحنا ضبطنا سلوكنا و نظمناه كل ما إحنا صرنا نأخذ يعني أنت الحين ذات مره واحدة تشتكي من عصبيات ولدها قلت له أقول لك هو الولد عصبي ولا أنت إيش الصراحة قالت أنا قلت له طيب يعني الولد مثل المرآة هو انعكاس لك ف لأنه أنتي قدوة

وأنتي عصبية صار هو عصبي واحد الآباء ذاك اليوم يقول ولدي عمره 15 سنة يقول ذبحني كل يم ضرب ضرب قلت له طيب من عمره سنة لي عمره 15 كم مرة انت ضربته يقول صراحة ضربته كثير قلت له طيب يعني هذا ما جعلته يداك .ذات مره كان هناك

استبيان عن الضرب وصراحة النتائج اطلعت عليها يعني الصدمة نذكر بعضها أنا سألت سؤال هل تعرضتم أنتم للضرب في طفولتكم لما كنتوا أطفال تعرفون كم النسبة المئوية اللي قالوا نعم وكم قالوا لا. إيش تتوقعون تنصدمو من النسبة بقولها لكم الحين 70% قالوا نعم انضربنا وإحنا أطفال

30% قالوا لا يعني رقم مخيف السؤال الثاني هل لما تضربون أطفالكم الضرب اللي تضربوا أطفالكم الضرب تأديبي أم ضرب عنف تعرف وش النسبة طلع عندنا النتيجة 62% قالوا عنف تخيلوا يعني الأم مقهورة وتضرب .الأب مقهور وكذالك يضرب يعني الضارب مو ناوي تأديب

ولذلك أضطر معنا دائما عندي قاعدة في الضرب أقول أن الضارب هو الذي يستفيد من الضرب وليس المضروب يعني الأب والأم هو اللي يستفيدون من الضرب وهم يستفيدون من الضرب أما الطفل ما يستفيد ليش لأن أنا قاعد أشفي غليلي يعني أنا الغلة اللي عندي كلها طلعته لكن مو هدفي تقويم سلوك. السؤال اللي بعده شوفوا هل تحزن بعد ما تضرب ابنك 79% قالوا نعم سؤال إللي

بعده هل إذا ضربت ابنك تعتقد أن هذا الضرب سيخرج لنا طفل معقد؟ 80% قالوا نعم سؤالي بعده هل زادت عدوانية طفلك بعد ما ضربته!!النتيجه 61% قالوا نعم تخيلو يعني القناعات موجودة عند الآباء والأمهات أن الضرب مضر وأنه الضرب لا يصلح لكن مع هذا يضربون ايش المشكلة اللي عند الآباء والأمهات تدرون ما

هي المشكلة ما عندهم القدرة على ضبط مشاعرهم ولا عندهم القدرة على التحكم بعصبيتهم مثل البركان لي طلع طلع خلاص ولذلك ما الفرق بين البركان وبين الحلم ما معنى الحليم الحليم يعني هو يعصب لكن عنده القدرة على أن يضبط أعصابه هذا الإنسان الحليم هذا الفرق بينه وبين العصبي العصبي يعصب ما يمسك أعصابه الحليم يقدر يمسك نفسه.


خطوات تعليم الأطفال للنظام

  1. اولا عليك إشعار الأطفال أهمية الترتيب والتنظيم،في الحياة.
  2. عليك ان تعود طفلك على أن يقوم بتنظيم أمور حياته بنفسه في السنوات المُبكرة من عمره.
  3. عدم التسرع في إصدار الأحكام والعقاب على الطفل عندما يُخطئ لكن تريث و تمهل وعاقبه على قدر خطأه.
  4. اجعله يمشي على جدول وحاول ان تجعله ينضبط به.
  5. صناعة صناديق متعددة لوضع كل شي مختلف في صندوق مخصص.
  6. تعليم الطفل على عدة عادات مهمة مثل، قيام الطفل بتغيير ملابسه بنفسه عند النهوض من النوم ورجوعه من المدرسة.
  7. إلزام الطفل على تسيير أموره حسب خطه محدده وتاريخ محدد.
  8. تعليمه على نظافة غرفته وترتيبها.
  9. الاعتناء بنظافة نفسة وتسريح شعره وفرش اسنانه.

السلوك العدواني للطفل وطرق التعامل معه

يتصرف الأطفال بغرابة خلال سنواتهم الأولى بل منهم من يتصرف بعصبية أكثر من أقرانهم لكن ليس في الأمر ما يخيف. تعد صفة العصبية والعدوانية وغيرهما من الصفات المقلقة أمرا طبيعيا للأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة حسب بعض علماء التربية ولكن تحويل الطفل من شخصية عدوانية إلى طفل غير عدواني


أمر يحتاج إلى قليل من الوقت وكثير من الصبر لعل من أبرز مظاهر السمة العدوانية عند الأطفال حسب علماء النفس.هي العناد وعصيان الأوامر وعدم تقبل النصائح من الآباء والمعلمين إلى جانب فظة الطبع وخشونة التعامل مع الآخرين تقف وراء السلوك العدواني عند الأطفال عوامل عديدة قد تكون من بين أسبابها تأثر الطفل بوسط أسرية طبعها العنف إلى آخره من العوامل دراسة هذه العوامل يجعل عملية و جهة

سهلة ويجنب المجتمع إفرازاتها الضارة حسب علماء التربية وتبدأ خطوات

العلاج من خلال لفت انتباه الطفل بهدوء إلى أن العدوان سلوك مذموم وعدم التساهل في تقبل ما يصدر عنه من سلوك غير حميد إضافة إلى عدم اللجوء إلى العقاب اللفظي أو الجسدي إلا بعد استنفاذ

جميع الوسائل القائمة على التوجيه والإقناع وبناء على ما سبق فإن السلوك العدواني يتمخض بشكل رئيسي على جهل الأسرة بأساليب تربية الأطفال وتنشئتهم تنشئة اجتماعية سليمة وتكتسب التربية الاجتماعية المتوازنة أهميتها من خلال بناء الإنسان المتوازن نفسيا والقادر على التعايش والتأقلم مع كافة الظروف والأحوال في المجتمع

نصائح للتخلص من السلوك العدواني للأطفال

  • ممارسة الرياضة بشكل منتظم كل يوم.
  • تقليل وقت الشاشات ومتابعة الافلام العدوانية.
  • تكوين صداقة وعلاقة بين الآباء والأطفال. 
  • التوازن بين أسلوب الثواب والعقاب.
  • التدليل الزائد وتنفيذ كل رغبات الأطفال.
  • لاتبعد الطفل من شي المحبوب له فالشعور بالألم قد يدفعه لممارسة العدوان.
  • تنمية ثقته بنفسه، التخلص من أي شئ يثير خوفه وقلقه.الابتعاد عن الشجار العائلي أما الأطفال.
  • المساواة بين الأبناء في المنزل وعدم التفرقة في المعاملة.

افكار لتعليم الأطفال النظام

هنا بعض الأفكار لتعليم الأطفال النظام:
1. استخدم الجدول الزمني: قم بإنشاء جدول زمني بسيط يساعد الطفل على ترتيب أنشطته اليومية وفهم تسلسل الأحداث. يمكنك استخدام صور أو رموز لمساعدة الطفل على فهم الجدول الزمني بسهولة.

2. الألعاب والأنشطة المنظمة: استخدم الألعاب والأنشطة التي تعلم الطفل عن النظام والتنظيم. على سبيل المثال، يمكنك أن تقوم بنشاط يتطلب من الطفل ترتيب أشياء معينة حسب الحجم، أو ترتيب الصور والألوان، أو اللعب باللبنات لبناء أشكال مرتبة.

3. استخدم المنظمات والصناديق: قم بتخصيص منظمات صغيرة للأطفال حتى يتعلموا كيفية ترتيب وتنظيم مستلزماتهم الشخصية. يمكنك أيضًا استخدام صناديق أو صناديق تخزين للألعاب والأدوات، وتعين الأطفال على وضع الأشياء في الصناديق المخصصة لها.

4. أنشطة المنزل اليومية: دمج الأطفال في أنشطة المنزل اليومية من خلال تكليفهم بمهام معينة مثل ترتيب الكتب على الرفوف، أو ترتيب الملابس في الدولاب، أو تجهيز الطاولة للوجبات. ستساعد هذه الأنشطة في تعلمهم أهمية النظام والتنظيم في الحياة اليومية.

5. استخدم الصور والمخططات: استخدم الصور والمخططات المبسطة لمساعدة الأطفال على فهم ترتيب الأحداث والعمليات. على سبيل المثال، يمكنك استخدام صور مصغرة لتوضح خطوات معينة في عملية، مثل تنظيف الأسنان أو غسيل اليدين.

6. اللعب الدوري: قم بعبور الأطفال في لعب الأدوار، حيث يتحاكى كل طفل دورًا معينًا في نشاط محدد. مثلا، يمكنك ان تلعب مطعمًا وكل طفل يلعب دور النادل، ويتعلمون كيفية تنظيم وتوزيع الطلبات.

7. استخدام الحوافز: استخدم جوائز صغيرة أو نظام المكافآت لتشجيع الأطفال على الحفاظ على النظام والتنظيم. يمكنك إنشاء نظام مكافآت حيث تمنحهم نقاط أو ملصقات عند الاحتفاظ بنظامهم الشخصي أو تنظيم أشياء معينة.

هذه الأفكار قد تساعد في تعليم الأطفال النظام والتنظيم. يجب أن تكون الأنشطة ممتعة وملائمة لعمر الطفل، لتشجيعهم على المشاركة والاستمتاع بعملية التعلم.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-